مدرسة الزرزمون الاعدادية- مدرسة الزرزمون-الزرزمون الاعدادية-نتائج امتحانات مدرسة الزرزمون الاعدادية-الزرزمون ع
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
 **WELCOME**  ألف مبروك لكل أبناء المدرسة بمناسبة النجاح و نتمنى للجميع دوام التفوق و النجاح  **  WELCOME  **    ،،،،،،،،،،   

شاطر | 
 

 جذور فن المسرح الاستاذ/ ابراهيم الشحات أخصائى ومعلم التربية المسرحية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الشحات



عدد المساهمات : 37
تاريخ التسجيل : 23/04/2009

مُساهمةموضوع: جذور فن المسرح الاستاذ/ ابراهيم الشحات أخصائى ومعلم التربية المسرحية   الجمعة مايو 01, 2009 11:30 am

جذور فن المسرح

إن ولادة المسرح الغربي قد حدثت في القرن السادس قبل الميلاد بفترتين: في فترة الإغريق القديمة, ومن ثم في فترة القرون الوسطى, أي بعد فترة التحول الذي تبع انهيار الإمبراطورية الرومانية والغزوات الكبيرة. إن المعجزة الإغريقية حدثت عندما تم اكتشاف سلطة الكلام. في الفترة التي ولد فيها المسرح في أثينا, كانت المدينة تقيس, مع إنشاء الديمقراطية, فعالية الخطاب المتبادل: الحوار ينتشر في كل مكان في أثينا, في مسرح ديونيسوس مثلما في (بنكس Pnyx), حيثما يوجد مقر البرلمان الشعبي.

فن المحادثة

كان الإغريق أقوياء بفن الحوار الذي يرتفع به العقل من المحسوس إلى المعقول, حسب أفلاطون, وبارعين بفن المحادثة. ولقد لاحظوا أهمية حضور المستمع المتحفز, الذي يسمح للخطيب بتشكيل فكرة تبقى, بدونه (أي بدون المستمع المتحفز) غير مكتملة. إن (هونريش فون كليست Heinrich von Kleist), كان مدركا لهذه الأهمية حينما قال, في نص كتبه عام 1805 (ت م ث ل تطور الأفكار في الخطاب): (هل تريد أن تعرف شيئا لا يسمح باكتشافه التأمل ? إذن, عليك يا صديقي العزيز الحاذق بالحديث عن هذا, إلى أول شخص تلتقيه تربطك معه علاقة.[...] يوجد مصدر الهام غريب, في كلام هذا الذي يتحدث, وفي الوجه الإنساني الذي يظهره, ومن خلال نظرته, نحزر مثلما لو أننا نفهم فكرة نصف واضحة مسبقا, ويقترح علينا دائما صيغة للنصف المتبقي منها أيضا.) إن حياتية الحوار المسرحي تتمسك بهذه العلاقة المفترضة بين ممثلين متقابلين. إن جميع الأجناس الأدبية الإغريقية قد ولدت من الكلام المفخم: الملحمة, فن الخطابة, المحادثة الفلسفية. إن هذا الشعب, الذي يقرأ بتفرد اكثر ما يفضل الكلام المنطوق بصوت عال, قد اكتشف المسرح الذي يصبح الكلام فيه حدثا وفعلا.

طقس الإخراج

إن الطقس قبل ظهور المسرح, كان في الإغريق مثلما في جميع الحضارات القديمة, يظهر في الاحتفالات الشعائرية التي تنظم ويتم ترتيبها وفقا لنوع من الإدارة الإخراجية. وترجع نشأة الطقس إلى أصول دينية أرضية بدائية; إلى الاحتفالات التي كانت تقام على شرف الإله ديونيسوس. إن هذه الطقوس الدينية لم تكن موجهة إلى إله منتقم, بل إلى إله صغير السن, غاية في المرح والسرور تتدلى عناقيد العنب من شعره وتمتلئ روحه بالفرح والحياة وهو الإله ديونيسوس إله الخصب. منذ القرن السادس ق.م. والكاهنات والكهنة يحتفلون بهذا الإله, حيث يغنون على شرفه نشيدا مقدسا, ويلقون قصائد المديح »الدايثرامب«; يرسمون دائرة (تعطي فكرة نوعا ما عن شكل المسرح). وينفذون حول مذبحه أو معبده بعض الرقصات التي تكون بعضها جادة والأخرى مضحكة; بعض المرنمين الغنائيين (الكورس) يتطورن في غنائهم وهم يسمعون ضرب الطبول والصنج, ويجنحون نحو الجنون والهيجان التهتكي, في حين يرتدي البعض الآخر مثل الساتير - كائن خرافي نصفه الأعلى البشر والأسفل الماعز-, ويستسلم إلى نوع رقص ذكوري.


من الكورس إلى الممثل

أثناء الأناشيد الدايثرامب (قصائد الحماس والمديح), ينفصل واحد من أفراد الكورس عن المجموعة ويصعد فوق منصة, يرتجل فوقها أ غ نية م ن ف ر دة بالقرب من مذبح الاله ديونيسوس. وهكذا يكون »ناكي, الممثل الأول في المسرحية« (وهو الاسم الذي يشير فيه الإغريق إلى الممثل). على الرغم من الغموض الذي يشوب تحول الطقس إلى عمل فني يبقى صعبا تفسيره وتوضيحه, ويقول أرسطو في كتاب »فن الشعر, إن أصل التراجيديا والكوميديا: [...] يرجع إلى أولئك الذين يقودون أناشيد الدايثرامب, وإلى الآخرين الذين يقودون الأغاني الذكورية التي لازالت تستعمل حتى يومنا هذا في العديد من المدن«.

لقد استنطق المخرج البولوني تاديوز كانتور عام 1975 في (مسرح الموت) لحظة الانفصال هذه التي للمرة الأولى في التاريخ البشري ينفصل فيها الإنسان عن طائفة دينية, لكي يصبح ممثلا, يتوجه نحو الجمهور: ؛وجها لوجه مع أولئك الذين بقوا في هذه الجهة المقابلة حيث يظهر رجل يشبههم بالصورة والملامح, والذي كان في هذه الأثناء, ومن خلال عملية غامضة وعظيمة, نائيا وبعيدا للغاية, وغريبا جدا, مثل ميت, انفصل عن حاجز غير مرئي, ومع ذلك رهيب ويتعذر تصوره [...] لقد شاهدوا فجأة, مثل وميض البرق, صورة تراجيدية تهريجية للإنسان, مثلما لو انهم قد شاهدوه للمرة الأولى, ومثلما لو أنهم شاهدوا أنفسهم في مرآة«.

ابتكار الفن الدرامي

نحو 550 ق. م, قام الشاعر الغنائي الإغريقي »ثيسبيس« الذي للأسف لم تصل لنا من كتاباته إلا القليل بوضع تعليمات كتابية للأغاني المنفردة المرتجلة التي تبني مشاهد المسرحية القديمة, وتعادل في المسرح الغربي الفصول. وكان الشاعر ثيسبيس ينشد هذه الأغاني المنفردة بنفسه وهو يرقص على طول وعرض مدة تقديمها.في البدء كانت الجوقة وقائدها هي العرض كله, ثم جاء ثيسبيس فأضاف ممثلا ثم جاء اسخيلوس لكي يكمل عمل ثيسبيس بإدخال الممثل الثاني, ثم جاء سوفكليس فجعلها ثلاثة. وهذا ما سمح بالتمثيل الحواري الذي من خلاله ولد المسرح الغربي وظل يعمل مثلما هو اليوم. وبالرغم من وجود الممثلين الثلاثة ظلت الجوقة عنصرا هاما في الدراما الاتيكية كلها. وقد أعطى ثيسبيس في عام 534 ق.م أول عرض تراجيدي في التاريخ في المسابقة الدرامية التي نظمت في عصر الطاغية بسترات الملك, ولقد حصل على جائزة المسابقة.

الديونيسيات

إن العروض المسرحية من الآن فصاعدا صارت تقدم في أثينا مرتين كل سنة: في الربيع, احتفالا بأعياد ديونيسوس آلهة الخمر والسرور والبهجة, وفي الشتاء حيث كانت تقدم في كل مرة أمام جمهور عريض: كان مسرح ديونيسوس يستوعب سبعة عشر ألف متفرج. وكان يتبارى في هذه الاحتفالات ثلاثة مؤلفين دراميين خلال ثلاثة أيام متتالية. كل واحد منهم يقدم, في ذات اليوم, ثلاث مسرحيات, يتبعهم في دراما تهريجية مضحكة, وهذا ما يفرض على كل واحد منهم أن يؤلف عشرة آلاف بيت من الشعر تقريبا. ويشترك في هذه الاحتفالية جميع سكان المدينة. ويعتمد العرض في اكثر أحواله على الكورس, وعلى البسطاء من العامة, وليس على الممثلين المحترفين الذين كانوا لا يقومون إلا بأداء الأدوار الرئيسية فقط.

وضع الملحمة على المسرح

لقد وجد المسرح الإغريقي ضالته في الملاحم والأساطير. إن أفلاطون يعتبر هوميروس ؛المعلم الأصلي ودليلا للمجموعة الجميلة من الشعراء التراجيديين«. ولقد استعار منه كل من اسخيلوس, سوفوكلس ويوربيديس العديد من المواضيع. وقد كانت موادهم درامية مسبقا وذلك بفضل عمل »الرابسود (rhapsodes), هذا النوع من الشعراء الذين كانوا في القرنين الخامس والسادس, يغنون بعض المقاطع البارزة من الألياذة والأوديسا لهوميروس. إن نقل قصة لا تنتهي تضم حبكتها مشاهد غريبة عن الحديث الرئيسي مدرجة فيها كالجوارير, إلى المسرح, استطاع أن يعطي إلى المسرحيات مشاهد وفصولا تتضمن العديد من الإثارات, بالإضافة إلى أن عرض مقاطع من الملحمة على المسرح جعل الفعل الذي يدور حول الحدث الوحيدة, كثيفا ومركزا. وإذا كان أرسطو قد أولى أهمية كبيرة إلى وحدة الحدث, فأن هذا لم يأت أو يتكون لديه نتيجة وجهة نظر معيارية, وإنما لأنه لاحظ خيبة أمل الجمهور, في التراجيديات الخالية من وحدة الحدث.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابراهيم الشحات



عدد المساهمات : 37
تاريخ التسجيل : 23/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: جذور فن المسرح الاستاذ/ ابراهيم الشحات أخصائى ومعلم التربية المسرحية   الجمعة مايو 01, 2009 11:32 am

الشعور بالوهم

تعتبر ولادة المسرح لحظة مهمة وجوهرية في تاريخ البشرية. إن الإنسان قد شعر بالوهم بفضل اللعب المسرحي. لقد كان رد فعل الشاعر اليوناني »سلون« Solon أمام أول عرض قدم من قبل الشاعر ثيسبيس في أثينا, بليغا وذا مغزى: حينما وجد نفسه لأول مرة في مواجهة مع الممثل, الذي يجسد صورة حقيقية, اعتبر أن مثل هذا النوع من الكذب تدنيس لكل ما هو مقدس ومحرم, قام وترك المسرح, احتجاجا على هذا العمل الذي في تصوره غير لائق. إن الوهم الذي كان لا يعبر عنه من قبل إلا من خلال القص غير المباشر في الملحمة, قد وضع على المسرح فجأة, بحيث إننا نستطيع الاعتقاد مؤقتا بواقعية وحقيقية الحدث الممثل.

إن الشعور بالوهم هذا لا يحدث إلا ببطء. ويوجد مثالان يؤكدان ذلك. أثناء عرض مسرحية »احتلال مدينة ميل«, نص تراجيدي ضائع للشاعر الإغريقي »فرينشوز« سابق للشاعر اسخيلوس, استحوذ الرعب على المتفرجين: عندما شاهدوا عرضا يجسد أحداثا قديمة تعود إلى الوراء بعشر سنوات تقريبا, معتقدين أن ما يحدث أمامهم حقيقة وواقع معاش, وهذا ما يبرهن على ما أطلق عليه ستاندال فيما بعد في كتابه راسين وشكسبير »الوهم التام, الخال من العيوب«. وأثناء عرض مسرحية »ربات الإحسان المنعمات« لاسخيلوس, استولى الرعب على الجمهور أيضا, حينما شاهد على المسرح, ملاحقة آلهة الانتقام الإغريقية إلى أورستس, معتقدا أن ذلك حقيقة وواقع وليس وهما أو خيالا. لهذا السبب كانت أثينا تمنع تقديم الأحداث المعاصرة.


مسرح القرون الوسطى

إن سقوط الإمبراطورية الرومانية خلق للغرب كسرا سياسيا, لغويا, وثقافيا. فبعد الفوضى التي أصابت هذا العصر, باتت أهمية المسرح الفنية قليلة. أما العروض المسرحية التي ظلت موجودة منذ ذلك الحين فتدهورت شيئا فشيئا. ويعود السبب في ذلك إلى أن الكنيسة عندما استولت على السلطة, كان من أول أعمالها تحريم أية صورة من صور النشاط المسرحي, واعتبار الممثلين في فئة واحدة مع اللصوص والعاهرات, وغيرهم ممن ينبذهم المجتمع. ولكن على الرغم من سياسة النبذ والإقصاء الاجتماعي التي كانت تمارسها الكنيسة بحق رجال المسرح, لم تختف تماما عروض الرقص الصامت, وفرق الممثلين الجوالين. مثلما نعرف أن هناك في القرن العاشر راهبة من ساكسونيا تدعى »روزفيتا« كتبت عدة كوميديات. لهذا لا نستطيع أن نخلص إلى القول إن العصور الوسطى كانت مظلمة حقا بالنسبة لتاريخ المسرح.

من الشعائر الدينية المسيحية إلى اللعب الدرامي

إن الفضل في ميلاد الدراما من جديد في القرنين التاسع والعاشر, لا يرجع إلى فرق الممثلين الجوالين ولا إلى روزفيتا, وإنما إلى سلطة الكنيسة نفسها التي قتلت المسرح وقضت عليه. ففي لحظة ما, خلال القرن العاشر, أدخلت الكنيسة على طقوس قداس الفصح بعض الحوارات والاغاني التي كانت تمسرح المقاطع الأكثر شيوعا وانتشارا للإنجيل مثل, تصوير قيامة المسيح في أبسط صورة درامية, حيث كان يقوم أربعة كهنة أمام المخلصين بتقديم المشهد الذي يعلن فيه أحد الملائكة للنساء القديسات أمام قبر فارغ, انبعاث المسيح. إن التمثيل الذي كان يستخدم في تمثيل هذا النوع من المشاهد والمسرحيات الصغيرة يتبع مجرى الأناشيد والاغاني التطوافي ة المحددة والمعروفة, في جميع الكنائس. لهذا نجد أن هيمنت اللغة اللاتينية, والشعائرية, على الحوار في مثل هذه الطقوس, قد وسع من حجم الهوة التي حدثت ما بين فضاء الكنيسة المقدس والفضاء الدنيوي للحياة. وعلى هذا الأساس, يوجد شرطان سيكونان فيما بعد ضروريين لتحديد مفهوم المسرح الذي حل محل الطقس: تكيف اللغة الفرنسية وجعلها دنيويا بعد تحريرها من كل ما هو مقدس. وعلى الرغم من كل القيود الدينية, فقد قام أحد المؤلفين الفرنسيين المجهولين في نهاية القرن الثاني عشر, بتطعيم طقوس القداس في عيد الميلاد وفي غيره من الأعياد المقدسة بشيء من التمثيل الدرامي, وذلك من خلال قصة آدم وحواء. هذه القصة التي تكشف طبيعة البشر من خلال تصويرها ل- ؛إبليس« وهو يلعب بمكر على غرور حواء وخيلائها, وقصة نوح التي ما لبث أن اكتسبت شيئا من الفكاهة ومزيدا من المتعة بتصويرها زوجة نوح وقد رفضت صعود السفينة حتى يسمح لها أن تصطحب معها جميع المثرثرات من عجائز البلد. ولقد حافظ المسرح الأوروبي دائما على هذا الحنين إلى هذه الفضاءات المقدسة التي خرجت من أزقة الكنيسة وأروقتها. وقد وجد ملارميه, الذي يرى في الطقوس الدينية نموذجا للمسرح, في المقدس »إحكام وتنسيق درامي نادر«, مثلما يذكر ذلك في واحد من مقاطع كتابه »هذيان« الذي جمع فيه »ملارميه« العديد من النصوص المختلفة من نقد, مقالات وأشياء أخرى. إن النصوص التي كونتها الكنيسة سمحت, بموجبه, بمشاركة في ذات الوقت جمالية وميتافيزيقية ما بين المخلصين والمحتفلين. ويوجد العديد من مخرجي القرن العشرين الذين أرادوا أن يؤسسوا بين الجمهور والممثلين علاقة من هذا النوع والطبيعة, وأن علاقة كهذه أمست فاضلة (طوباوية), منذ اللحظة التي صار فيها المحتفلون ممثلين ومشاركين في العروض.

مسرح وموسيقى ورقص

إن مسرحة التطبيقات الاجتماعية دفعت, في لحظات الاحتفالات الدنيوية والشعائر الدينية, إلى تجديد المسرح, بشكل متواز مع الطقس. ومثال على ذلك, كان مسرح القرون الوسطى يلجأ, مثلما كان يفعل المسرح الإغريقي القديم, إلى الغناء, والموسيقى والرقص اكثر مما كان يلجأ إلى الإلقاء. إن الكثير من الشعراء والمؤلفين الدراميين كانوا أنفسهم موسيقيين, على سبيل المثال, ارنول كريبان, الذي ي دين له المسرح بالكثير من العروض الموسيقية, مثل: كتاب آلام المسيح, آدم وحواء, إنه يعتبر الكاتب الدرامي الفرنسي الأكثر ق دما, فهو مؤلف »لعب مورق, روبن وماريون. وإن لولا ظهور الأوبرا في القرن السابع عشر لما انفصل المسرح عن فنون الموسيقى.

الاحتفالات الشعبية

إن الاحتفالات الأميرية الباذخة قديمة جدا, وقد وصفها القديس كريكوري دي تور منذ القرن السادس, وكذلك وصفت من قبل كتاب ح و لي ات مثل فرواسر, بأنها عرض باذخ يقوم به أغنياء المجتمع وأكابره لكي يؤكدوا على سلطتهم. المدينة كاملة تصبح مسرحا: بوابة الدخول إلى المدينة, الشوارع التي تستعيرها الاستعراضات مزينة بديكورات باهظة; المنصبات مزروعة في مفارق الطرق التي تقدم فيها لوحات حية, وأحيانا صامتة; تقدم عروض صامتة أيضا فوق العربات المتحركة في الأماكن التي يتوقف فيها الموكب. وقد خرجت جميع الاحتفالات الشعبية, من معطف أعياد زحل عند الرومان, مثل احتفال المجانين, الذي كان يحتوي بالمقابل على عناصر مسرحية. وقد استعار شكسبير شخصية المجنون والمهرج لكي يغذي الكثير من مشاهده بالمتعة والانشراح, وكذلك كانت شعوب القرون الوسطى التي كانت تنتمي إلى هذه الأجواء, تولي التهريج أهمية خاصة. هذه هي جذور الفارس الهزلي. إن الخطب المضحكة, التي تحاكي ساخرة وبطريقة مبالغ فيها الوعظ المنطوقة من فوق المنابر, والحماقات, التي تستثمر الخدعة والمزاح, كانت تطغى بالمقابل على مناخ وأجواء الأعياد الشعبية.

الجمعيات الدينية

يعتبر المسرح في القرون الوسطى شيئا سياسيا, وذلك لإشتراك الجميع به, مثلما كان عند الإغريق. إن بناء المنصة (إن الكلمة ستكون فيما بعد مرادفة لـ»المسرح«) عبأ النجار والبناء... الخ. وإن تنفيذ الأزياء استوجب عمل النساجين, الجو خ والخياطين. وإن أكبر الرسامين- الرسام فوكيه في عهد لويس الحادي عشر, الرسام هولبين في عهد لويس الثالث عشر في إنجلترا- قد اشتركوا في رسم الديكور. الأدوار كانت تمثل من قبل البرجوازيين وطلبة المدينة, وفي بعض الأحيان تمثل من قبل النبلاء. إن الفصل ما بين الممثلين والعرض لم يظهر إلا في القرن الخامس عشر, عندما اصبح ممثلو مسرحيات الأسرار الدينية محترفين, وانضموا تحت سقف »جمعية«, ولم يعودوا بعد مفوضين عن الجمهور في حالة التمثيل. وقد كانت تلك الجمعيات الدينية معترفا بها رسميا من قبل الملك شارل السادس في باريس, وتمتلك في ذلك الحين نوعا من الامتياز: فهي الوحيدة التي تمتلك الحق في تقديم هذا النوع من المسرحيات الدينية. وقد تفاقم هذا الانفصال ما بين الممثل والجمهور في القرون التالية. إذا كان الحلم في مسرح شعبي, مثلما أراده جان فيلير, قد انتهى بالفشل, فذلك لأن اللحمة الاجتماعية اليوم لم تكن متماسكة لا من خلال أهدافها المشتركة ولا من خلال هويتها الاجتماعية, ومن الصعب أن تجد نفسها مجتمعة في مغامرة مسرحية كبيرة.


التقاليد غير الأوروبية

إن مسرح القرون الوسطى لم يعش طويلا, ذلك لأنه لم يحقق العمل المكثف الذي بواسطته يتم تمرير المواد السردية الموجودة في الإنجيل إلى شكل درامي, مثلما فعل الكتاب في الإغريق القديمة. وهذا بلا شك ليس بالسبب الوحيد, فهنالك مظاهر اجتماعية وفنية, كانت سببا أيضا, وخاصة فيما يتعلق بالانفصال بين الدنيوي والمقدس, الذي حدث في المجتمع الغربي في عصر النهضة, واكتشاف نماذج أخرى قديمة.

الرامايانا

إن الرامايانا في الواقع كانت دائما حيوية جدا سواء في الهند أو في آسيا الجنوبية- الشرقية. وإن المسرح الذي خرج منها, ولد من ملحمة دينية مثل مسرحيات آلام المسيح الأوروبية, علما انه لم يجر عملية اختيار من العديد من الفصول التي يحتويها الشعر. إن ملحمة راما, التي يعود تاريخها السنسكريتي إلى القرن الأول, وفي نسختها الهندية للقرن الخامس عشر, كانت مع المهابارتا, تعتبران أحد اقدم الأشعار الدينية الهندية. إن هذا النص السردي, الذي تعتبر فيه جميع الشخصيات تجسيدا للآلهة, كان الملك راما واحدا من التناسخات العديدة لثاني اكبر الآلهة الهندية فيشنو, ويمتلك تعاليم أخلاقية وروحية. وقد وظف دراميا باكرا. وبمقدار ما انتشرت الملحمة عبر الهند, ومن ثم بآسيا الجنوبية-الشرقية, فترة التوسع الهندوسي, بمقدار ما انتشرت في مجتمعات الخمير, جافين ينيز, بيرمان, تاهي, ماليزي, بالينيز... الخ ; إن الرامايانا أعطت ولادات عديدة للكثير من النسخ. كل بلد أدخل خصوصيته الثقافية عليها وكيفها بشكل مسرحي مختلف (مسرح خيال الظل, مسرح الأقنعة, الأوبرا, مسرح الدمى والرقص). ويجمع هذا المسرح حوله الجماهير, في كل مكان, على طول ساعات العرض وذلك لمتابعة مختلف الفصول, مثلما في مسرح القرون الوسطى الأوروبي. ولكن جمهور هذا النوع من العروض, لازال قريبا من الطقس, أي انه لم يفقد حماسه الديني, على عكس جمهور المسرح الأوروبي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
جذور فن المسرح الاستاذ/ ابراهيم الشحات أخصائى ومعلم التربية المسرحية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة الزرزمون الاعدادية :: قسم التربية المسرحية ( إبراهيم الشحات ) :: التربية المسرحيه (اشراف أ- ابراهيم الشحات)-
انتقل الى: